الألغام في اليمن.. فخاخ موت لا تعرف الرحمة

في كل مكان تربض فيه الألغام مترصدة بضحاياها في اليمن، يكمن مشروع موت وهلاك وعجز محقق، فقد مزّق لغم مضاد للدبابات زرعته المليشيات، جسد مدني ونجا آخر من أهالي محافظة تعز، أثناء رعيهما الأغنام في منطقتهما، مفرق المخا.

ووفق مصادر محلية فإن المواطن سالم محمد فتيني بخيت كان يرعى الأغنام في أحد جبال منطقته شرقي المخا عندما انفجر به لغم مذاد للدبابات من مخلفات الميليشيات مما أدى إلى وفاته على الفور.

وقالت المصادر، إن مواطناً آخر يدعى قاسم صالح علي الشيابي نجا بأعجوبة حيث كان على بُعد أمتار قليلة من الانفجار.

وتعد هذه الحادثة الثانية من نوعها في مناطق مفرق المخا، حيث أصيبت مواطنة مطلع الأسبوع بانفجار لغم زرعته مليشيات الحوثي.

وذكرت مصادر محلية أن الجندي أثير صالح قتل في أطراف منطقة الشريحة أثناء محاولته نزع وتفكيك لغم من مخلفات ميليشيا الحوثي.

كما قُتل المواطن علي التام الحايك بانفجار لغم أرضي زرعته الميليشيات شرق مديرية الحزم في الطريق الصحراوية بمنطقة اللبنات بمحافظة الجوف.

وأكدت لجنة الحقوق والإعلام بمحافظة الجوف أن لغماً مضاداُ للدبابات زرعته الميليشيات في الطريق الصحراوي بمنطقة اللبنات شرق حزم الجوف انفجر بسيارة المواطن علي التام الحايك مما أدى إلى وفاته وتدمير سيارته.

كما أفادت مصادر محلية عن إصابة 4 أشخاص بجروح خطيرة بانفجار لغم في شارع الخمسين أمام مستشفى 22 مايو، في مديرية الحالي في مدينة الحديدة.

وفي محافظة تعز أفاد ‏المرصد اليمني للألغام عن إصابة امرأة بجروح بليغة جراء انفجار لغم، في منطقة “المجاعشة” بمديرية “مقبنة” غرب تعز.

ويأتي ذلك بعد ساعات من مقتل الطفل عبدالله محمد طاهر (15 عاما) نتيجة انفجار لغم أرضي في قرية ضحوة بمديرية الزاهر في محافظة البيضاء.

وقبل يومين، أعلن المرصد الحقوقي مقتل وإصابة 3 مدنيين في حادثين منفصلين في محافظة تعز.

وعمدت ميليشيا الحوثي منذ بداية الحرب إلى زرع أعداد كبيرة من الألغام في محافظات عدة، وحاولت إخفائها بأشكال وألوان وطرق مختلفة.

وقد دعا المهندس ناصر عوض، قائد الفريق السادس المدنيين إلى الالتزام بالاشارات التحذيرية التي تضعها فرق مسام وعدم دخول المناطق الملغومة وتعريض حياتهم وممتلكاتهم للهلاك.